أهلا وسهلا بك زائر في فرسان الآرشفة
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتمركز قص الروابطالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  الوصية بتقوى الله تعالى والاستقامة على دينه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
kInG NeMo
الأداره العليا
الأداره العليا


ذكر
مساهماتي : 142
تاريخ الميلاد : 03/07/1994
العمر : 22

مُساهمةموضوع: الوصية بتقوى الله تعالى والاستقامة على دينه   الجمعة أغسطس 17, 2012 4:47 am


الوصية بتقوى الله تعالى والاستقامة على دينه


لقاء هيئة تحرير المسلمون مع سماحة الشيخ عبد العزيز بن باز.
نود
من سماحة الوالد الشيخ عبد العزيز بن باز كلمة توجيهية حول ما ترونه من
واجبنا ومسؤولياتنا بما يعيننا على أداء رسالتنا وواجبنا بإذن الله.
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه وبعد:
فيسرني
أن أوصي إخواني المسلمين في كل مكان، وخاصة صحيفة المسلمون أوصي الجميع
بتقوى الله جل وعلا، وأن يستقيموا على دينه، وأن يتواصوا بالحق والصبر عليه
أينما كانوا، لأن الله سبحانه يقول: وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبرِّ
وَالتَّقْوَى[1] ويقول جل وعلا: وَالْعَصْرِ * إِنَّ الْإِنسَانَ لَفِي
خُسْرٍ * إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا
بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ[2]. فوصيتي لجميع المسلمين العلم بما
دلت عليه هذه السورة العظيمة فقد دلت على أن جميع الناس في خسران إِلَّا
الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ
وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ هؤلاء هم الرابحون من الجن والإنس من العرب
والعجم من الذكور والإناث. الذين آمنوا بالله ورسوله، وصدقوا الله فيما
أخبر به عن الآخرة، والجنة والنار وغير ذلك وصدقوا الرسول صلى الله عليه
وسلم فيما أخبر به عن الله وعن الآخرة والجنة والنار وغير ذلك. ثم حققوا
الإيمان بالعمل، فأدوا فرائض الله من صلاة وغيرها وابتعدوا عن محارم الله،
وتناصحوا فيما بينهم، وتواصوا بالحق، ودعوا إلى الله، وأمروا بالمعروف
ونهوا عن المنكر وتواصوا بالصبر على ذلك. هؤلاء هم الرابحون، وهؤلاء هم
المؤمنون حقاً، وهم الصادقون، وهذا هو التعاون على البر والتقوى، وهذا هو
شأن المؤمنين الذين قال الله فيهم: وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ
بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ
عَنِ الْمُنكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ
وَيُطِيعُونَ اللّهَ وَرَسُولَهُ أُوْلَئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللّهُ إِنَّ
اللّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ[3] هذا شأن المؤمنين أولياء متحابون في الله
متناصحون، متعاونون على البر والتقوى، لا يظلم بعضهم بعضاً ولا يخون بعضهم
بعضاً، ولا يكيد بعضهم لبعض ولا يغش بعضهم بعضاً. هؤلاء هم أولياء، يأمرون
بالمعروف وينهون عن المنكر، ويتواصون بالحق والصبر عليه. هكذا المؤمنون.
وهكذا أولياء الله.

فوصيتي لجميع المسلمين في كل مكان من العرب
والعجم، من الجن والإنس وصيتي للجميع أن يتقوا الله، وأن يتعاونوا على البر
والتقوى، وأن يكونوا أولياء متحابين في الله آمرين بالمعروف ناهين عن
المنكر متواصين بالحق صابرين عليه أينما كانوا. يرجون فضل الله وإحسانه
ويخافون عقاب الله عز وجل ومقته. هكذا المؤمنون هكذا الصادقون أينما كانوا.
يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر، ويتفقهون في الدين، وينصحون لله
ولعباده، ومما يعين على هذا التفقه في الدين والتعلم.. يقول الله سبحانه:
قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ[4].
فالواجب
التعلم لأن الله يقول: إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ
الْعُلَمَاء[5] والمعنى إنما يخشى الله خشية كاملة هم العلماء وهم الرسل
وأتباعهم.
فالواجب عليك يا عبد الله، وعليك يا أمة الله التعلم والتفقه
في الدين، ثم العمل لأداء فرائض الله وترك محارم الله، والتواصي بالحق
والتناصح، والتعاون على البر والتقوى، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر،
ومن أهم ذلك العناية بالأهل، وبأولادك وزوجتك وجميع أهل بيتك تنصحهم لله.
تأمرهم بالمعروف وتنهاهم عن المنكر وتصبر على ذلك. كما قال الله سبحانه:
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا
وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ[6]، وقال سبحانه: وَأْمُرْ أَهْلَكَ
بِالصَّلَاةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا[7]، وقال سبحانه: وَاذْكُرْ فِي
الْكِتَابِ إِسْمَاعِيلَ إِنَّهُ كَانَ صَادِقَ الْوَعْدِ وَكَانَ رَسُولًا
نَّبِيًّا * وَكَانَ يَأْمُرُ أَهْلَهُ بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ وَكَانَ
عِندَ رَبِّهِ مَرْضِيًّا[8] فالواجب على كل مؤمن العناية بالأهل والحرص
على صلاحهم وعلى توجيههم إلى الخير، وعلى أمرهم بالمعروف ونهيهم عن المنكر.
وهكذا
المرأة في بيتها تتقي الله، عليها أن تتقي الله، وأن تقوم على أهل بيتها
ولا سيما إذا كانت هي المسؤولة وليس معها رجل. بينما الواجب عليهم أعظم،
وإذا كان يوجد رجل فالواجب التعاون معه على ذلك مع زوجها، ومع أبيها ومع
أخيها حتى يصلح أهل البيت، وحتى يستقيموا على دين الله، وحتى يؤدوا ما أوجب
الله من صلاة وغيرها، وحتى يبتعدوا عن محارم الله، وحتى يقفوا عند حدود
الله. وأوصي صحيفة المسلمون أوصي الصحيفة والقائمين عليها بتقوى الله وأن
يجتهدوا في نشر ما ينفع الناس، وأن يحذروا نشر ما يضر الناس.
فالواجب
على جميع العاملين في الصحف أن يتقوا الله. وأن ينشروا ما ينفع الناس في
دينهم وديناهم، وأن يحذروا نشر ما يضر الناس في دينهم أو ديناهم.
نسأل
الله للجميع التوفيق والهداية ونسأل الله سبحانه أن ينصر دينه ويعلي كلمته،
وأن يصلح أحوال المسلمين في كل مكان وأن يولي عليهم خيارهم ويصلح قادتهم.
كما أسأله سبحانه أن يوفق ولاة أمرنا لكل خير، وأن يعينهم على كل خير وأن
ينصر بهم الحق، وأن يجعلنا وإياكم وإياهم من الهداة المهتدين. إنه سميع
قريب. وصلى الله وسلم على عبده ورسوله نبينا محمد وعلى آله وأصحابه وأتباعه
بإحسان.
[1] سورة المائدة، الآية 2.

[2] سورة العصر.

[3] سورة التوبة، الآية 71.

[4] سورة يوسف، الآية 108.

[5] سورة فاطر، الآية 28.

[6] سورة التحريم، الآية 6.

[7] سورة طه، الآية 132.

[8] سورة مريم، الآيتان 54، 55.
ــــــــــ
موقع الشيخ بن باز
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الوصية بتقوى الله تعالى والاستقامة على دينه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: صفحات بيضاء :: صفحات بيضاء :: صفحات بيضاء-
انتقل الى:  
  • تذكرني؟

  • اهلا ومرحبا بك في فرسان الأرشفه هذه الرسالة تفيد أنك غير مسجل .

    و يسعدنا كثيرا انضمامك لنا ...

    للتسجيل اضغط هـنـا